منتديات الحاسوب والنت
 
البوابةالرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» بسألك سؤال يادنيا .. وبصرـآحـ~ـه جاوٍبينـ~ـي
الخميس مارس 11, 2010 7:09 am من طرف سلاف ابراهيم بلهواري

» لتكوني جذااااااااااااااااااااااااابه ..
الخميس مارس 11, 2010 7:06 am من طرف سلاف ابراهيم بلهواري

» السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الخميس مارس 11, 2010 7:01 am من طرف سلاف ابراهيم بلهواري

» الزوج بعد 6 أسابيع....6 أشهر...6 سنوات
الإثنين أكتوبر 26, 2009 8:14 am من طرف Miss _Hidou

» يا رب تعجبكم مواضيعي
الأحد أكتوبر 25, 2009 5:13 pm من طرف Ahmed ()()()

» ’,,’ورق العنب ’,،’
الأحد أكتوبر 25, 2009 4:14 pm من طرف Ahmed ()()()

» انت هو مطري.............
الأحد أكتوبر 25, 2009 4:12 pm من طرف Ahmed ()()()

» صرخة قلم ... فى لحظة الم
الأحد أكتوبر 25, 2009 4:06 pm من طرف Ahmed ()()()

» زوايــــــآآ من .•● { ح ــيآإآتـي
الأحد أكتوبر 25, 2009 4:03 pm من طرف Ahmed ()()()

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
أحمد عطار
 
سلاف ابراهيم بلهواري
 
Miss _Hidou
 
حبيبتي الجزائر
 
عاشقة الجزائر
 
rahma
 
زهور
 
karima
 
youssef_sofiki
 
A.Hasnae
 

شاطر | 
 

 هل حب الصغير لامه بنفس درجة حبها له؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيبتي الجزائر
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 313
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 01/07/2009

مُساهمةموضوع: هل حب الصغير لامه بنفس درجة حبها له؟   الثلاثاء يوليو 07, 2009 6:05 am

هل حب الصغير لامه بنفس درجة حبها له؟
سؤال قد شغل بال العديد من الناس، فمن المعروف أن الأم تحب وتضحي في سبيل صغيرها وهو أيضا لكن أيساوي حبه لها حبها له؟ أيضحي من أجلها كما تفعل هي؟ وللإجابة على هذه الأسئلة، لجأ باحث إلى القيام بتجربة على طيور حتى تكون النتائج صحيحة ودقيقة بحكم أن تصرفات الحيوان نابعة من غريزته ليس كالإنسان معظم سلوكاته مكتسبة، فاختار عشا به أم و صغارها.ففي أول الأمر أوثق الصغار بضعة أيام ليمنعهم من الطيران والبحث عن القوت حتى يرى سلوك الأم فلاحظ أنها تأتي لكل صغير غذاءه، فرغم عسر المهمة لم تتوان لحظة ولم تتأخر عن واجبها. وفي المرة الثانية عكس الآية، حيث أوثق الأم وحرر الصغار الدين طاروا، فبقي ينتظر عودتهم للاعتناء بالأم كما كانت تصنع ولكن!!! لم يلحظ لهم أثرا، لم يعودوا ولم يتفقدوا أمهم، أما هي فقد تألمت و جاعت ولم يكن هنالك من مغيث فماتت وكانت نسيا منسيا.
فيا للعجب!نكروا الجميل ولم يعبئوا بالأم التي ضحت في بادئ الأمر ولكنها في النهاية لم تجد من يغيثها. فكيف إذن نتحير و نتعجب من إنسان قد ساق أمه إلى دار العجزة بحجة الضغوط الاجتماعية إن كان الحيوان المعفى من أي من هذه الضغوط قد فعل ما فعل؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أحمد عطار
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 717
العمر : 33
الموقع : http://attar.yoo7.com
تاريخ التسجيل : 19/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل حب الصغير لامه بنفس درجة حبها له؟   الخميس يوليو 09, 2009 2:00 am

اللي بيآخد أهله لدار العجزة بيكون بدون أصل
وغالباً مايفعل ذلك كل ضعيف شخصية يسمع كلام زوجته التي لم تعد تطق مشاهدة حماتها كل يوم
الله يخليلنا أهلنا فوووق رووووسنا ويحفظهم نعمة وقدوة فوق رووسنا
وإليكي هذه القصة

منذ زمن بعيد ولى .. كان هناك شجرة تفاح في غاية الضخامة
كان هناك طفل صغير يلعب حول هذه الشجرة يوميا
وكان يتسلق أغصان هذه الشجرة ويأكل من ثمارها .وبعدها يغفو قليلا لينام في ظلها
كان يحب الشجرة وكانت الشجرة تحب لعبه معها
مر الزمن... وكبر هذا الطفل
وأصبح لا يلعب حول هذه الشجرة بعد ذلك
في يوم من الأيام...رجع هذا الصبي وكان حزينا!
"فقالت له الشجرة: تعال والعب معي
فأجابها الولد: لم أعد صغيرا لألعب حول
"انا أريد بعض اللعب وأحتاج بعض النقود لشرائها
فأجابته الشجرة: أنا لا يوجد معي أية نقود!!!
ولكن يمكنك أن تأخذ كل التفاح إلى لدي لتبيعه ثم تحصل على النقود التي تريدها
الولد كان سعيدا للغاية
فتسلق الشجرة وجمع جميع ثمار التفاح التي عليها ونزل من عليها سعيدا
لم يعد الولد بعدها
كانت الشجرة في غاية الحزن بعدها لعدم عودته
وفي يوم رجع هذا الولد للشجرة ولكنه لم يعد ولدا بل أصبح رجلا!!!
وكانت الشجرة في منتهى السعادة لعودته وقالت له: تعال والعب معي
ولكنه أجابها وقال لها: أنا لم أعد طفلا لألعب حولك مرة أخرى فقد أصبحت رجلا مسئولا عن عائلة
وأحتاج لبيت ليكون لهم مأوى
هل يمكنك مساعدتي بهذا؟
آسفة!!!
فأنا ليس عندي لك بيت ولكن يمكنك أن تأخذ جميع أفرعي لتبني بها لك بيتا
فأخذ الرجل كل الأفرع وغادر الشجرة وهو سعيدا
وكانت الشجرة سعيدة لسعادته ورؤيته هكذا ...ولكنه لم يعد إليها
وأصبحت الشجرة حزينة مرة أخرى
وفي يوم حار جدا
عاد الرجل مرة أخرى وكانت الشجرة في منتهى السعادة
فقالت له الشجرة: تعال والعب معي
فقال لها الرجل أنا في غاية التعب وقد بدأت في الكبر...وأريد أن أبحر لأي مكان لأرتاح
فقال لها الرجل: هل يمكنك إعطائي مركبا
فأجابته يمكنك أخذ جزعي لبناء مركبك...وبعدها يمكنك أن تبحر به أينما تشاء...وتكون سعيدا
فقطع الرجل جذع الشجرة وصنع مركبه!!!
فسافر مبحرا ولم يعد لمدة طويلة جدا
أخيرا عاد الرجل بعد غياب طويل وسنوات طويلة جدا
ولكن الشجرة أجابت وقالت له : آسفة يا بني الحبيب ولكن لم يعد عندي أي شئ لأعطيه لك
وقالت له:لا يوجد تفاح
قال لها: لا عليك لم يعد عندي أي أسنان لأقضمها بها
لم يعد عندي جذع لتتسلقه ولم يعد عندي فروع لتجلس عليها
فأجابها الرجل لقد أصبحت عجوزا اليوم ولا أستطيع عمل أي شئ!!!
فأخبرته : أنا فعلا لا يوجد لدي ما أعطيه لك
كل ما لدي الآن هو جذور ميتة...أجابته وهي تبكي
فأجابها وقال لها: كل ما أحتاجه الآن هو مكان لأستريح به
فأنا متعب بعد كل هذه السنون
فأجابته وقالت له: جذور الشجرة العجوز هي أنسب مكان لك للراحة
تعال ...تعال واجلس معي هنا تحت واسترح معي
فنزل الرجل إليها وكانت الشجرة سعيدة به والدموع تملأ ابتسامتها
هل تعرف من هي هذه الشجرة؟ إنها أبويك!!!
"حب أبويك"

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://attar.yoo7.com
حبيبتي الجزائر
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 313
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 01/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: هل حب الصغير لامه بنفس درجة حبها له؟   الخميس يوليو 09, 2009 5:21 am

اللللللللللللله
صدقت
لقد دمعت عيني
شكرا يا قبطان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هل حب الصغير لامه بنفس درجة حبها له؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Attar :: القسم الثقافي والتعليمي :: قسم المشاكل والحلول-
انتقل الى: